mountain, rock, nature-2567666.jpg

رؤية الفرص وتغيير دقة رؤيتك

بـــــــسم الله الرحمـــــــن الرحيـــــــم

تذكر أنه في كل يوم قد يكون لديك القدرة على تغيير دقة رؤية عينيك في نفس البعد، وتوسيع بصرك إلى أبعاد متعددة.

كل فرصة تمر بها، وكل مهمة تقوم بها، وكل موقف تواجهه بإذن الله لديه بعض القدرة الكامنة لتغيير عقلك قليلاً إذا حاولت بذل قصارى جهدك. وإذا غيرت عقلك قليلاً، فستصبح شخص مختلف قليلاً.

على مر السنين، يمكنك أن تكون إنسانًا مختلفًا تمامًا.

من الأسرار أن تُبقِي عقلك وعينيك في يقظة. فكر بشكل نقدي، وحاول أن تعيش على أكمل وجه.

فإذا مر بعض الوقت وقمت بـعمل شيء معين بإتقان معين على الرغم من أنه كان بإمكانك القيام بـه علي وجه أفضل ب 5 مرات، فمن الناحية الفنية، ربما تكون قد فقدت 4 أضعاف الفائدة المنشودة.

نعم، الراحة مهمة، لكن في الواقع، أنت تريح جزءًا من عقلك بينما تحاول أن تجعل الأجزاء الأخرى تعمل على أكمل وجه أو على الأقل بمستوى أداء عالٍ جدًا.

أتذكر أنني استمعت في كتاب “العمل العميق أن العقل لا يتعب أبدًا، ولكنه يحتاج إلى التبديل بين أنواع الأنشطة المختلفة بحيث تعمل أجزاء مختلفة من دماغك في أوقات مختلفة من اليوم بأداء عالٍ. لذلك، في المتوسط ، يعمل دماغك بأداء عالٍ للغاية على مدار اليوم إذا قمت بالإستغلال الأمثل له.

ولكن لكي تكون كل جهودك ذات قيمة، تذكر أن تجدد نيتك. لماذا تفعل كل هذا في المقام الأول؟

لكنني أعتقد أنه لزيادة احتمالية أن تكون نيتك صحيحة، أعتقد أنه من المفترض أن تكون مريت ببحث صادق ومخلص ثم تصل إلي إيمان عميق بالحقيقة الصحيحة وراء الحياة.

والله اعلم
و صَلَّي الله و سَلَّم وبارَك علي سيدنا مُحَمَّد وعلي آله

Subscribe
Notify of
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x