fjord, valley, mountains-4614096.jpg

طيب هو غلط او عيب يكون الواحد عنده شغف أو حلم برة شغله الأساسي برغم من أنه شغله مفيد للناس و بيجيب دخل كمان؟

طيب هو غلط او عيب يكون الواحد عنده شغف أو حلم برة شغله الأساسي برغم من أنه شغله مفيد للناس و بيجيب دخل كمان؟ أصل في الآخر احنا بشر مش مكن يعني عندنا هويات و أحلام قد لا تكون أفضل خدمة للمجتمع أو أفضل طريقة لربح المال، السعادة ممكن تيجي لو الواحد بيسعى وراء حلمه حتى لو تعب، رأيك ايه؟

السؤال دة حد سألهوني في تعليق علي المنشور اللي اتكلمت فيه عن “إنك مش لازم تحب شغلك بنسبة 100% وتقول واضح إن المجال دة مش مناسب ليا عشان 20% من الوقت مثلا مش بابقي سعيد وانا شغال.”

و دة الرابط بتاع المنشور:

الإجابة:

بـــــــسم الله الرحمـــــــن الرحيـــــــم

يجب ان يكون عندك شغف وان تتبع حلمك هي الكلمات التي انتشرت في الآونة الأخيرة وانتشرت بشكل كبير. بالطبع ، الشغف مهم ،والقيام بما تحب مهم جدًا من أجل بذل قصارى جهدك. لا تكمُن المشكلة في هذا الشيء، لكن المشكلة في وجود العجلة من أمرك، وانك ربما تكون غير واقعي، وتتخذ القرارات بسرعة كبيرة دون تفكير نقدي كافٍ.

قبل أن أبين وجهة نظري التي قد تكون خاطئة إلى حد ما بسبب تحيزي، والعديد من العوامل التي قد لا أكون على دراية بها، سأشارك أشياء مهمة. علاوة على ذلك، سأحاول تطبيق التفكير النقدي لتقليل الضوضاء في رأيي ومقدار التحيز فيه.

1. أولاً ، ما هو الشغف؟ هل تشعر أن شيئًا ما يبدو رائعًا حقًا بالنسبة لك؟ فقط تشعر به (اتبع قلبك ، أليس كذلك؟). هل جربته بيدك من قبل؟ لذا ، أولاً وقبل كل شيء، للتأكد من أنك تحب شيئًا ما حقًا قبل استثمار الكثير من الوقت فيه، عليك أولاً الإجابة على هذه الأسئلة لتعرف ما الذي ستذهب إليه:

أ. ما هو تعريف هذا المجال الذي يبدو أنك متحمس له؟

ب. ما هي مواضيع هذا المجال؟

ت. ما هي فوائد هذا المجال؟

ث. إلى أي مظلة كبيرة ينتمي هذا المجال (الفيزياء ، الطب ، العلوم الإنسانية ، تطبيقات العلوم (الهندسة) ، …)

ج. ما هي الأسماء المختلفة لهذا المجال؟ نظرًا لأنه قد يكون له اسم آخر لا تعرفه، فهذا قد يكشف عن منظور جديد لهذا المجال يجب أخذه في الاعتبار أثناء فترة التقييمك لشغفك.

ح. ما هي المشاكل الكبيرة الحالية في هذا المجال التي تحتاج إلى حل؟

خ. ما هي تطبيقات هذا المجال؟

في آخر المنشور ستجد رابط لموقعي فيه مقالات قمت بتطبيق هذه الطريقة فيها في مختلف مجالات الذكاء الإصطناعي.

حسنًا ، بعد إجراء كل هذا البحث، قد تشعر أنه يبدو أنه مجال جيد حقًا بالنسبة لك. الآن، يجب أن يكون الأمر أكثر وضوحًا لك إذا كان هذا هو شغفك بالفعل أم هي مجرد نزوة بسبب الصعوبات التي تواجهها في مجالك أو تخصصك الحالي.

فلنفترض الآن أنه بعد كل هذا، يبدو هذا المجال مناسبًا لك حقًا. أنت الآن متحمس أكثر لتعلم الكثير في هذا المجال. حسنًا، الخطوة التالية هي البحث عن المهارات المطلوبة للعمل في هذا المجال عن طريق التحقق من التوصيفات الوظيفية للوظائف المختلفة التي ترغب في العمل بها. بعد ذلك، اختر أهم المهارات وتعلم إلى حد كبير فيها فقط في مدة 20 ساعة. لماذا لايمكنني بعد ان ادخل بقوة في هذا المجال؟ لأنه لا يمكنك حقًا معرفة ما إذا كان شيء ما مفيدًا لك أو تبعا لميولك أم لا إلا إذا قمت بتطبيقه بنفسك لتتحقق من إذا كان هذا المجال بالفعل ملزال يبدو كما كان من قبل تطبيقه أم لا. بمعنى آخر، لا يمكنك أن تعرف على وجه اليقين ما لم تضع يديك في هذا المجال. (Make Your Hands Dirty)

يمكنك التعرف من كيفية تعلم أي شيء في 20 ساعة من هذا الفيديو

على حد علمي ، في أول 20 ساعة تتعلم الكثير في أي المجال لأنك تنتقل من الصفر تقريبًا إلى شيء ما. مهما كان الرقم فوق الصفر ، ستشعر أنه كثير جدًا لأنك لم تكن تعرف أي شيء قبل ذلك. عادة ما ينخفض معدل التعلم هذا بعد فترة 20 ساعة، لذلك من المهم أن تكون على دراية لتجنب أي تثبيط غير ضروري بعد هذه المرحلة الأولانية. لذا فكر بعمق قبل أن تتسرع.

الآن في هذه المرحلة، لقد عرفت أكثر إذا كنت تحب هذا المجال أم لا. إنه ليس مجرد افتراض الآن، لقد استغرقت الكثير من الوقت للتحقق من المعلومات المهمة حول هذا المجال، ولجعل يديك تمشي من خلال تطبيق ما تعلمته بالفعل وبدأت تشعر كيف يبدو هذا المجال حقًا. الآن، دعنا ننتقل إلى الخطوة التالية.

2. إذا كنت في فترة المدرسة الثانوية أو ما قبل ذلك، وكنت تبحث عن المجال الذي قد يكون أكثر مناسبة بالنسبة لك. يمكنك القيام بنفس الخطوات السابقة المذكورة في الخطوة 1 مع هذه المجالات ومعرفة ما هو المجال الواعد الذي يمكنك متابعته في السنوات الخمس القادمة من حياتك على سبيل المثال. يمكنك حتى الجمع بين حقلين أو مجالين إذا كانت الكلية التي تنوي الذهاب إليها تمنحك خيار الحصول على تخصص رئيسي وفرعي. Major and Minor

3. أما إذا كنت بصدد إجراء تحول وظيفي (Career Shift)، فهناك اعتبارات مهمة أخرى يجب مراعاتها قبل إجراء هذا التحول:

أ. نظرًا لأنك تعمل بالفعل في مجالكالحالي أو حتى تتقدم للحصول على وظيفة فيه، فقد قطعت شوطًا طويلاً بالفعل. قد تكون الأسئلة هي:

هل من الأفضل الجمع بين المجالين خاصة في تلك الحقبة التي نعيش فيها حيث أصبح تعدد التخصصات أكثر أهمية من ذي قبل، وحتى الحقول والمجالات الجديدة آخذة في الظهور؟ قد يمنحك هذا أيضا ميزة تنافسية في السوق.

ب. إذا كنت تعول أسرة، وعليك كسب المال، لذا يجب ألا تقوم بالانتقال حتى تصبح مؤهلاً تمامًا للعمل في هذا المجال الآخر؟

ج. أنت تكره المجال الذي تعمل فيه تمامًا أو تري مجالا أفضل بكثير بالنسبة لك، وتريد تحويل حياتك المهنية بالكامل إلى مجال آخر؟ أنت غير متزوج بعد، ويمكنك دعم نفسك لبعض الوقت حتى تحصل على المهارات التي تؤهلك للعمل في هذا المجال.

د. ماذا عن سوق هذا المجال؟ هل هناك طلب مرتفع بحيث يمكنك بسهولة العثور على وظيفة بمجرد اكتساب المهارات الأكثر أهمية في هذا المجال، أم أنها تنافسية للغاية ويجب عليك استثمار قدر كبير من الوقت لتصبح ماهرًا للغاية في هذا المجال؟ إذا كنت متأكدًا تمامًا من أنه مجال عملك المستقبلي، فأنت تعلم أنك مجتهد ولديك احتمال كبير لدخول هذا السوق التنافسي والعمل فيه. لديك الوقت والمال لدعم نفسك في تلك الفترة. حسنا، قد تفكر في هذا الخيار إذا كان هذا الأكر بالنسبة لك.

ب. إذا قررت المضي قدمًا في هذا المجال وترك مجالك الحالي تمامًا، فضع خططك، واسأل الخبراء عن خططك للتأكد من أنك تتحرك في الاتجاه الصحيح ولا تضيع وقتك، وامض قدمًا. اعمل بجد حتى تحصل على المهارات التي تؤهلك للعمل في هذا المجال.

ج. إذا قررت أنه يجب عليك إجراء الانتقال بسلاسة وببتدرج دون ترك مجالك الحالي بالكلية لأن أول 20 ساعة لا تزال غير كافية لتكون متأكدًا بنسبة 100٪ من أنك متحمس لهذا المجال.إنك تقوم فقط بزيادة اليقين في المسار الذي تتحرك فيه من خلال الخطوات السابقة بما في ذلك ال 20 ساعة. إذا قررت هذا الانتقال السلس، فضع خطة لاكتساب أهم المهارات في وقت فراغك. يومًا بعد يوم، أنت تتحسن بإذن الله سبحانه وتعالي، وترى الصورة بشكل أكثر وضوحًا، وتقلل من مقدار الندم إذا تركت مجالك الحالي تمامًا. ثم النقطة المهمة هي التأكد من أن خطتك مُحَدَّثَة مع السوق ، و تعلم الأساسيات، وأهم المهارات مع الطلب من الخبراء أن يتحققوا من صحة خطتك لأنهم عادة ما يرون أشياء أكثر بكثير مما تراه. إذن فالأمر مسألة وقت وجهد متواصل و التوفيق من الله سبحانه وتعالي.

الآن بعد كل هذا، أعتقد أنه أصبحت الأمور أكثر وضوحًا ولكن اسمحوا لي أن أشارككم بعض الأشياء المهمة التي تعلمتها من تجاربي ومن الآخرين:

1. ليس هناك ما هو سهل. كل شيء يستغرق وقتا. مهما كان المجال الذي تعمل فيه، عليك أن تخصص قدرًا كبيرا من الوقت والجهد المستمرين لتكون رائعًا في مجالك. إن كونك في مجال أقرب إلى فطرتك وميولك وما تحب قد يزيد من مقدار الممارسة المتعمدة (Deliberate Practice) التي تقضيها في هذا المجال لتكون رائعًا فيه، وهذا هو أحد أهداف اتباع ما تحب أو إذا كنت تريد تسميته شغفك.

2. يبدو كل شيء رائعًا من الخارج خاصةً إذا كان توجه شائع في السوق (Trend). الجميع يتحدث عن ذلك المجال الجديد، ويبدو أن العمل في هذا المجال مرموق حقًا. فمن المفترض أن تقلل الخطوات السابقة من مقدار التحيز، وعدد الأخطاء التي قد تحدث بسبب مثل هذه الحالة. أنت تطبق التفكير النقدي. أنت تضمن أنك تريد حقًا العمل في هذا المجال مهما كانت حالة السوق. لذلك، من المتوقع أن تكون رائعًا في هذا المجال، وأينما تكون حالة السوق، فمن المتوقع أن تكون من القادة في هذا المجال أو حتى ترى كيف يمكنك الاستفادة من تقلبات السوق المختلفة في مجالك بناءً على تجاربك وخبراتك. أنت لست فقط من الحشد ذو المهارات المتوسطة الذين يبحثون عن الأشياء السهلة للقيام بها. عادة ، كلما قلت عتبة الألم في هذا المجال (Pain Threshold)، ستجد المزيد من الأشخاص في هذا المجال لأن الطبيعة البشرية هي القيام بما هو سهل وبذل أقل جهد ممكن مع الرغبة في الحصول علي أكبر عائد ممكن.

3. لا تجهد نفسك بالرغبة في الحصول على الكثير من المال، و لا يكون هدفك هو مجرد كسب المزيد من المال. هناك اعتبارات أخرى مهمة. استمتع بعملك، واحمد الله سبحانه وتعالي على ما لديك، وانظر كيف يمكنك أن تكون مفيدًا وكيف تضيف قيمة لمن حولك، و إن شاء الله سوف يأتيك المال. يمكن النظر إلى راتبك على أنه الفرق بين مقدار إنتاجك واستهلاكك. كلما أعطيت أكثر، كلما أنتجت أكثر. لكن هذا ليس صحيحًا تمامًا، لأن شخصًا ما قد يصنع أشياء كثيرة مجانًا، ولا يزال يضيف قيمة ولكنه لا يربح أي أموال. ولكن مع النية الصحيحة، إن شاء الله يربح الكثير مما يمكن أن ينعكس في العديد من جوانب حياته غير الملموسة ولكنها تؤثر عليه حقًا.

4. يميل الفكر الإنساني إلى التمني ،(Wishful Thinking) كما يقول إيلون ماسك صاحب شركتي SpaceX وTesla وشركات أخري، بدلاً من التفكير النقدي. لا تقع في هذا الفخ. لا تتوقع أنه بعد إجراء التحولالوظيفي (Career Shift)، انك ستربح الكثير على الفور. يجب أن تكون أكثر واقعية مع القيام بما في وسعك لتفعل ما خلقك الله سبحانه وتعالي من أجله. فكر بشكل نقدي وامتلك الأمل. لأن اليأس يمكن أن يأتي من توقع الكثير، والحصول على أقل مما تتوقع. لكن إذا كنت لا تتوقع الكثير، وكنت راضيًا عما لديك مع القيام بما في وسعك القيام به، فقد تكون أكثر سعادة لأنك تفعل ما عليك القيام به في الوقت الحالي فلا تنسي واجب الوقت. ابحث عن الأشياء الرائعة من حولك وقدِّرها. في النهاية، سنموت جميعًا وسنترك كل ذلك. لذلك يجب أن تعيش حياتك وأنت تضع هذا في الاعتبار. نيتك. لماذا تفعل كل هذا؟

ملاحظة أخيرة عن رحلتي التعليمية وكيف قمت بتغيير مجالي (Career Shift):

إذا كنت تعرفني، فإني انتقلت من هندسة الطيران، ثم إلى الأنظمة المدمجة (Embedded Systems)، ثم إلى السيارات ذاتية القيادة (Self-Driving Cars)، وأخيراً إلى التعلم الآلي (Machine Learning) ومعالجة اللغات الطبيعية (Natural Language Processing).

دعني أكون صادقًا معك، فأنا أحب العلم والهندسة بطبيعتي. فعندما كنت أتعلم كل هذه الأشياء، كنت أستمتع. لم أكن أتوقع أن أعمل في مجال آخر غير المجال الذي كنت أدرسه تلك الأوقات المختلفة. لذلك، ركزت كثيرًا على كل هذه الأشياء، و علي التعلم جيدًا ، و بفضل الله سبحانه وتعالي حصلت حتى على تقدير عالي في كليتي. في أي مجال كنت أعمل فيه، كنت حريصًا على امتلاك المهارات اللازمة للعمل في هذا المجال، ويمكنك ملاحظة ذلك من ملفي الشخصي على LinkedIn من هذا الرابط:

كنت أحضر نفسي جيدًا، وهممت حتى في الحصول على درجة الماجستير في هندسة الطيران في السنة الأخيرة في كليتي التي حصلت فيها على شهادة اللغة الإنجليزية IELTS والتي تثبت أنني كنت حقًا امشي في سكة السفر لتحضير الماجستير.

ومع ذلك ، ومع مرور الوقت حصلت لي أحداث مختلفة في حياتي واستشرت من هو أهل للحكمة وأثق برأيه عندما لم أكن أعرف ما أفعل فكان نعم الناصح ونعم الأمين. منحني الله الوقت والفرصة لتعلم أشياء جديدة لم أكن أتوقع أن يكون لدي وقت لأتعلمها بعد أن تخرجت. لم تكن الأمور تحت سيطرتي. كان من الممكن أن أشعر بالحزن لأنني لم أعمل مباشرة بعد التخرج، لكن بدلاً من ذلك، حاولت أن أفعل ما يمكنني فعله في ذلك الوقت وأن أتعلم ما لم يكن لدي وقت لأتعلمه من قبل. ويمر الوقت حتى قمت أخيرًا بالتحول الوظيفي إلى التعلم الآلي ومعالجة اللغة الطبيعية. ليس الأمر أنني أكره المجالات الأخرى، ولكني أرى أن المجال الحالي هو الأنسب لفطرتي وما زلت أحب جميع المجالات الأخرى لكن حبي الأكثر لمجالي الحالي. كيف حدث الانتقال؟ كان غريبًا جدًا بشكل لم أتوقعه، لكنه حدث. كيف حصلت على وظيفتي الأولى؟ كانت أكثر غرابة. فتوفيق الله سبحانه وتعالي كان هو كل شئ. من هنا ، يجب أن نتذكر قول “الإذن علامته التيسير”. أنا حاليًا سعيد جدًا في مجالي الجديد بعد أن تجاوزت عامًا فيه، وأرى إمكانات عالية جدًا ومستقبل واعد لهذا المجال. لا أندم على تعلم كل هذه الأشياء التي تعلمتها لأنني أحب العلوم والهندسة ،وأعتقد أنه إذا لم أكن أعرف هذه المجالات فلن أكون سعيدًا كما أنا الآن لأني أحب العلم والهندسة بطبيعتي. هذه المجالات المختلفة أعطتني أطرًا هندسية للنظر إلى الأشياء بمنظور هندسي جميل، وأعطوني إحساسًا رائعًا بالهندسة التي تحدث في جميع هذه المجالات، والأهم من ذلك أنهم جعلوني أقدر العالم الذي خلقه الله سبحانه وتعالي أكثر وكيف أنه يستحيل أن يكون كل هذا حدث عبثا بل بحكمة وتدبير فوق عقول البشر. كيف كل هذه الأشياء تعمل بسلاسة؟ كيف كل هذا يحدث في نفس الوقت؟ الحقيقة هي أننا نعيش في معجزات.

قبل إجراء هذه التحولات ،لم أقم بتطبيق ما نصحت به في البداية لأنني لم أكن أعرف هذه الأشياء بمثل هذه التفاصيل التي أقدمها لك. لذا من الأفضل أن تستفيد من هذه التجارب وتستفيد من أخطاء الآخرين، لكن أخطائي كانت رائعة ولله الحمد فلم تكن أخطاء بل كانت رحلة جميلة . لذلك كان لدي الوقت للانتقال تمامًا إلى مجال آخر ولكنه كان لا يزال تحت مظلة الهندسة، لذا لم يكن الانتقال صعبًا للغاية بالنسبة لي. لكن كان لدي هذا الترف من الوقت للاستثمار في مجال جديد، لكن هذا الترف للوقت لم يكن في سيطرتي بل منحني الله سبحانه وتعالي إياه وانا احاول في كل فترة ان اقوم بما يمكنني القيام به لاستفيد من منح الله سبحانه وتعالي بدلا من اللوم والعجز والكسل لذلك انظر لظروفك بعين جديدة تري العجائب بإذن الله سبحانه وتعالي.

حتى بعد الانتقال إلى الذكاء الاصطناعي، وجدت العديد من المصطلحات التي تظهر في طريقي تبدو جذابة وجعلتني أتساءل. ما هي هذه المجالات؟ كما تعلم، يبدو أنها مثيرة للاهتمام من اسمائها. لكنني قررت عدم الوقوع مرة أخرى في هذا الفخ. لذلك، أديت شيئًا قريبًا من النصيجة التي نصحت بها في أول المنشور، ولم أكن بحاجة حتى إلى ال 20 ساعة لأنني عرفت بعد أنفعلت ما نصحتك به أن المجال الذي أعمل فيه حاليًا لا يزال أفضل شيء بالنسبة لي. يمكنك التحقق من مقالاتي حول كيفية تحليل مجالات الذكاء الاصطناعي المختلفة بطريقة مشابهة لما نصحتك به ضمن فئة استكشاف (Explore Category) علي الموقع هنا:

أخيرًا ، يمكنك التحقق من نظام التعلم المُحّدَّث لكي تتعلم بشكل أكثر فعالية وبكفاءة من هذا الرابط:

وهذا ما لدي الآن. آمل أن أكون قد أجبت على هذا السؤال.

شكرا لكم. آمل أن يكون هذا المنشور مفيدًا لكم. سأكون شاكِراَ لأي تعليقات إذا احتاج أي شخص إلى مزيد من التوضيحات أو أن يخبرني أي شخص إذا رأى شيئًا خاطئًا في ما كتبته من أجل تعديله، وسأكون شاكِراَ أيضًا إذا كانت هناك أي إقتراحات للتحسين. نحن بشر، والأخطاء مُتَوَقَّعَة مننا، ولكن يمكننا أيضًا تقليل هذه الأخطاء من خلال التعلم منها والسعي لتحسين ما نقوم به.

و الله اعلم

و صَلَّي الله و سَلَّم وبارَك علي سيدنا مُحَمَّد وعلي آله

Subscribe
Notify of
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments